أزمات تغيير أسعار الدواء بين شركات الأدوية والوزارة

فوضى كانت قد تخطت التوقعات في أسعار الدواء بعد قرار إرتفاع أسعار الدواء حيث قام بعض الموزعين بزيادة أسعار الدواء أو بعض الصيادلة الجشعين الذين قاموا برفع قيمة الأدوية القديمة، ولكن قد عدل الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة، القرار الخاص بزيادة 20% على الأدوية التي تقل عن 30 جنيهاً ليكون الحد الأقصى للزيادة 6 جنيهات على العلبة الواحدة.

قرار وزير الصحة الأخير حول أسعار الدواء أكثر ضماناً حيث يضمن مهما بلغ قيمة الزيادة في الدواء والتي تساوي قيمة الـ20% لن تزيد عن 6 جنيهات، بمعنى أنه مهما كان محتوى العلبة الواحدة فإن الزيادة لن تتخطى الـ6 جنيهات. حيث وصل الاستغلال من النفوس الضعيفة إلى زيادة أكثر من 40% مع ذكر مثال كان يدل على الاستغلال فسعر دواء “الفلوتاك” كان يبلغ سعره 22 جنيها وتحتوي العلبة على عدد “2” شريط ثم أصبحت العلبة ب “30” جنيه وبالتالي الشريط الواحد بـ15 جنيها لذا كان لابد من ذلك القرار الحاسم المنظم.